الثلاثاء، 20 أكتوبر، 2015

حقيقة الاتفاقية الايرانية القطرية

الاتفاقية كانت في تاريخ الخميـس 11 ربيـع الاول 1431 هـ 25 فبراير 2010 

يعني قبل خمس سنوات تقريبا وما يروج له الان مجرد نفاق وزعزة لآمن الخليج 



وهنا رابط الخبر في الشرق الاوسط :

 
إيران وقطر توقعان «وثيقة» للتعاون الدفاعي بين البلدين
رئيس الأركان القطري: تعاوننا لصالح دول المنطقة كافة
طهران: «الشرق الأوسط»
أكد رئيس أركان القوات المسلحة القطرية اللواء حمد بن علي العطية أن التعاون الدفاعي بين قطر وإيران يعزز أمن المنطقة. وأفادت وكالة أنباء «فارس» الإيرانية أن اللواء العطية أعلن ذلك لدى استقباله وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة العميد أحمد وحيدي الذي يزور قطر حاليا.
وشدد رئيس أركان القوات المسلحة في قطر على أن توقيع إيران وقطر على وثيقة التعاون الدفاعي بين البلدين من شأنه أن يؤدي إلى مزيد من تقوية التعاون بين البلدين في كل المجالات. وأعرب اللواء العطية عن شكره وتقديره لنظيره الإيراني بعد التوقيع على وثيقة التعاون بين البلدين، وأكد أن ذلك يؤدي من دون شك إلى مزيد من تقوية وتوطيد الروابط بين طهران والدوحة في المجالات كافة. ورأى المسؤول القطري أن توقيع الجانبين على هذه الوثيقة سيؤدي إلى تقوية التعاون بين البلدين بالإضافة إلى أنه سيكون لصالح دول المنطقة كافة.
من ناحيته، شدد وزير الدفاع الإيراني أحمد وحيدي على رغبة طهران في تعزيز علاقاتها الدفاعية مع دول الخليج. وأشار وحيدي إلى العلاقات الطيبة القائمة بين طهران والدوحة في كل المجالات، خاصة الدفاعية، ورأى أن تطابق وجهات النظر بين إيران وقطر في القضايا الإقليمية المهمة ومشاورات الجانبين والتعاون البناء بين البلدين، يعتبر من الأسباب الرئيسية لمزيد من تعزيز هذه العلاقات.
ورأى وزير الدفاع الإيراني أن النموذج الراهن للعلاقات بين إيران وقطر يجب أن يتحول إلى قدوة لدول المنطقة نظرا للإمكانات الكثيرة المتوفرة لديهما.
وقال إن «الجمهورية الإسلامية الإيرانية وقطر تربطهما علاقات وثيقة للغاية نظرا للإرادة الموجودة لدى كبار المسؤولين في كلا البلدين وتطابق وجهات نظريهما إزاء القضايا الإقليمية والدولية».
وأضاف قائلا إن «إيران بذلت جهودها منذ الأعوام الـ31 لانتصار ثورتها الإسلامية لإقامة أفضل العلاقات مع جيرانها، التي تقوم على أساس تقوية الروابط الثنائية وحسن الجوار والاحترام المتبادل».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق